ISPN
Visitors
76076
December
18
Journals A - Z
A   B   C   D   E   F   G   H   I   J   K   L   M   N   O   P   Q   R   S   T   U   V   W   X   Y   Z    ALL
All Volumes

HEALTH HAZARDS ASSOCIATED WITH THE RAHAD AGRICULTRAL SCHEME (RAS): SPECIAL REFERENCES TO WATER RESOURCES

How to cite

Prof. Abdel Hafeez Ali Mohammed ,2005, HEALTH HAZARDS ASSOCIATED WITH THE RAHAD AGRICULTRAL SCHEME (RAS): SPECIAL REFERENCES TO WATER RESOURCES,Journal of Science and Technology,6 (1) ,pp:0-0

Authors:
By Prof. Abdel Hafeez Ali Mohammed ,
Year:
2005
Keywords
Abstract
There is drastic impact of the Rahad Agriculture Scheme (RAS) on the human population living in and around the area. The life of those who are living under this relatively new created environment was changed forever. The availability of permanent water helps to increase health standard, education, immigration and a general change in living standards. When the RAS was planned, the great expectations of an economic boom were shadowed by the fear of Malaria, bilharzia and the side effect of the use of pesticides and herbicides. There is no doubt that, soils, wildlife, water and air have been affected as well as the crops. Malaria is now considered to be the most serious disease in the area. Numbers of those infected with malaria increased from 4.5% in 1985 to 15.6% in 1991. Bilharzia was not known in the area before 1974 but by 1990 the infected people were more than 2515 making up 25.6%, some cases of cholera were also reported. Few cases of typhoid among children were reported by 1991. The long-term of this practice will remain to be seen by future generations.
الملخص
هنالك تأثيرات جذرية ناتجة عن إنشاء مشروع الرهد الزراعي على سكان المنطقة حيث أن المناخ الجديد أدى إلى تغيرات في حياة الناس. أن وفرة الماء الدائم في القنوات والترع المفتوحة أدت إلى تأثيرات في الصحة، التعليم، الهجرة ومستوى معيشة الإنسان بصفة عامة. كان الخوف وارد منذ تخطيط المشروع من تفشي وباء الملاريا والتيفويد والبلهارسيا والأعراض المختلفة لاستعمالات الأسمدة والمبيدات. ومما لا شك فيه أن التربة والحياة البرية والماء والهواء قد تأثرت كثيراً، هذا إلى جانب الأثر الناتج على المحاصيل. تعتبر الملاريا حالياً أكثر أمراض المنطقة انتشاراً حيث كان المرض محدوداً عام 1985 بنسبة 4.5% فقط من سكان المنطقة وفي عام 1991م ارتفعت نسبة المصابين إلى 15.6%. مرض البلهارسيا لم يكن أصلاً معروفاً بالمنطقة قبل عام 1974م حيث أن طفيل المرض يرتبط أساساً بالماء وحيث وجود الماء بالمشروع أدى إلى إصابة أكثر من 25% من جملة السكان بالمرض. أيضاً وضحت الدراسة وجود بعض حالات التيفويد والكوليرا وخاصة وسط الأطفال الشئ الذي لم يكن معروفاً قبل إنشاء المشروع. أن استمرار استعمال المبيدات والأسمدة وتوفر الماء في الترع والقنوات المفتوحة سيؤدي إلى أثار طويلة المدى ستنعكس سلباً على الأجيال القادمة.
References:
» Download Full Text: